جنوب سوريا.. تهديدات روسية وتحذيرات أمريكية

نوهت الصفحة الرسمية لقاعدة حميميم الروسية على معرفات التواصل الاجتماعي عن نية النظام التوجه للقضاء على الإرهابيين “على حد تعبيرهم” المتواجدين جنوب البلاد “محافظة درعا”.


التهديدات التي تبعها شن عشرات الغارات الجوية على عدة مدن و بلدات في حوران شملت كل من “بصر الحرير، الصورة، الغارية الغربية، الحراك” فيما طال القصف عدة مناطق في درعا ضمت “درعا البلد، المسيفرة، صيدا و قرى اللجاة”.

من جهتها الفصائل العاملة في الجنوب السوري الخاضع لاتفاقية وقف التصعيد وجدت أنه من حقها الرد على التهديدات الروسية بشن هجمات على مناطق سيطرتهم واتخذت العديد من الإجراءات التي وصفها العسكريون بالاحترازية والتي ستنقلهم من مرحلة الالتزام باتفاقية خفض التصعيد إلى مرحلة الدفاع عن النفس وسط مطالب شعبية من حاضنة المعارضة للانتفاض ضد قوات النظام.


بدورها واشنطن دعت لاجتماع عاجل في الأردن لبحث الوضع جنوب سوريا الذي تمثل بالغارات التي اعتبرتها واشنطن بأنها انتهاك حقيقي لوقف إطلاق النار من قبل النظام و حلفائه.


هذا وتم نشر رسالة على مواقع التواصل الاجتماعي يقال بأنها على لسان “الفريق الأمريكي (القسم السياسي) إلى قادة الجبهة الجنوبية مفادها ضبط النفس وعدم إشعال الحرب التي من شأنها التسبب بقتل المدنيين واحتلال أراضي جديدة .

الأمر الذي من شأنه وضع الفصائل العسكرية في الجنوب بين فكي كماشة إما تلبية رغبة حاضنتهم الشعبية ومبادئ الثورة وإما أخذ كلام الحلفاء الأمريكان بعين الاعتبار والالتزام بخفض التصعيد حسب مراقبين.

 

فما هم فاعلون؟؟؟!!!

الكلمات الدليلية