سبع عجاف ولم تُكسر إرادة السوريين

يصادف اليوم ذكرى مرور 7 أعوام على انطلاقة الثورة السورية، الذكرى التي تجددت عاماً بعد الآخر لنصل للسابعة.

7 سنوات هُنَّ السبع العجاف التي مرت بها الثورة منذ انطلاقتها.

قتل وتشريد ودمار، براميل متفجرة وغارات طيران، كيماوي ونابالم وسارين.

روسيا وإيران وحزب الله ومليشيات طائفية حاقدة وتنظيمات متطرفة بائسة.

كل هؤلاء لم يستطيعوا كسر إرادة الشعب السوري الذي ثار للحرية ولا شيء سواها.


7 سنوات وما زال لدينا الأمل بأن الثورة ستبلغ مرادها وتحقق أهدافها، 7 سنوات من الثورة لم ينتصر خلالها الثوار لكنهم سيبقون يقاومون من أجل أن ينالو حريتهم.


فمن ثار من أجل الخبز ترضيه بعض لقيمات ومن ثار لمنصب سترضيه بعض المناصب ومن ثار لأجل طائفة أو عرق لن يستطيع التعايش وقبول الآخرين.

7 سنوات ولم يتوقف السوريين عن المطالبة بأبسط حقوقهم (الحرية) والتي بذلوا من أجلها الغالي والنفيس.

7 سنوات كشفت الكثير من الألاعيب الطائفية والعرقية والدولية، كشفت الجشع وأبرزت السادية لدى رموز النظام السوري وضباطه المجرمين مسؤولي جميع المجازر التي ارتكبت وسترتكب بحق السوريين.

7 سنوات وما زال لدينا الأمل بأن الثورة ستبلغ مرادها وتحقق أهدافها، 7 سنوات من الثورة لم ينتصر خلالها الثوار لكنهم سيبقون يقاومون من أجل أن ينالو حريتهم.

الكلمات الدليلية