بيان حركة حماس يوم أمس، أضعف الحماس في نفوس السوريين حيال ما يحصل في غزة الحبيبة.
نادم أنا، بأني اجتمعت يوماً ما مع وفد من حماس عام 2006 في حلب.
حينها قلت لهم بأني وشباب حلب فداءً لفلسطين ولقضيتنا العربية والإسلامية، وألقيت عليهم قصيدتي “نام أيها الضمير نام” التي تتحدث عن الحكام العرب وخيانتهم للقضية الأم فلسطين.

أحدث التدوينات