مازال الوقت بالنسبة للشعب السوري أمر غير ذات أهمية، لا أعلم  إذا كانت سياسة ممنهجة اعتمدها النظام في السابق بهدف إضاعة وقت الناس في مراقبة بعضهم البعض، أم أنها ثقافة مجتمع لا تعطي الوقت ما يستحقه من اهتمام.
أعتقد بأن الوقت ثروة لا تعوض لأن الزمن لا يعود الى الوراء.

أحدث التدوينات