عذراً لجان إحياء المجتمع المدني السوري، محاولتكم إعادة الحياة المدنية المجتمعية للسوريين منذ عام 2004 حتى ثورة الشعب السوري في 2011، يحاول بعض الانتهازيون القضاء عليها من خلال إعادة تأهيل النظام ورفع العقوبات عنه بحجة ضررها على المواطن السوري وعدم تأثر النظام فيها، ما هي إلا محاولة في سبيل عودة الاستبداد الأسدي وتحصيل مكاسب شخصية، وبيانهم الأخير دليل واضح ومثبت

أحدث التدوينات