أنظار العالم على الساحرة المستديرة

بعد ثلاثين يوماً تتجه أنظار العالم والملايين من عشاق الساحرة المستديرة إلى مونديال كاس العالم في روسيا، اثنان وثلاثين فريقاً سيتنافسون على الكاس الأغلى، فهل نرى بطلاً جديداً يحمل الكأس أم بطلاً متوجاً به سابقاً.

أبرز الغائبين عن مونديال روسيا

منتخب الطواحين، فشلت هولندا بالتأهل إلى كأس العالم بعد خسارتها في الملحق الأوربي بخسارتها أمام السويد 2-0 ويعتبر المنتخب الهولندي من أبرز المنتخبات في القارة العجوز، حيث استطاع بالتأهل إلى المباراة النهائية في مونديال جنوب إفريقيا 2010 قبل خسارتها أمام إسبانيا، أما في مونديال البرازيل وصلت إلى الدور قبل النهائي وخسارتها من الأرجنتين بركلات الترجيح، وحصلت على المركز الثالث بفوزها على البرازيل 3-0.

المنتخب الآزوري كمال هو الحال على هولندا، المنتخب الإيطالي بطل العالم في عام 2006 يغيب عن مونديال 2018، بعد التعادل في الملحق الأوربي، هذه المرة الأولى التي تغيب فيها إيطاليا عن المونديال منذ 60 عاماً وتحديداً منذ مونديال 1958 عندما فشلت أيضاً في حجزها بطاقتها إلى النهائيات التي أقيمت في السويد.

لأول مرة في التاريخ، نجحت 4 منتخبات عربية في التواجد ببطولة كأس العالم لكرة القدم، وذلك عبر التأهل لفعاليات النسخة المقبلة التي ستقام في روسيا 2018، حيث تمكنت منتخبات السعودية ومصر وتونس والمغرب من التأهل للمونديال الروسي

“بنما وآيسلندا” المنتخبان اللذان يشاركان لأول مرة بتاريخ كاس العالم

استطاع منتخب أيسلندا التأهل إلى كأس العالم روسيا 2018، بعد أن احتل المركز الأول برصيد 22 نقطة، على حساب منتخبات تركيا، وكراوتيا، وأوكرانيا، للمرة الأولى في تاريخها حيث كانت قريبة من التأهل في نسخة 2014 بالبرازيل قبل أن تخسر المباراة الفاصلة أمام كرواتيا.

نجح منتخب بنما في انتزاع بطاقة التأهل لمونديال روسيا 2018، لأول مرة في تاريخه بعد فوزه المثير على كوستاريكا بنتيجة هدفين مقابل هدف بالجولة الأخيرة من تصفيات أمريكا الشمالية.
ولم يسبق لمنتخب بنما أن شارك في نهائيات كأس العالم، رغم أنه كان في تصفيات البرازيل 2014 أقرب من أي وقت مضى من تحقيق أول مشاركة له في العرس العالمي لولا تلك الهزيمة القاسية على أرضه أمام المنتخب الأمريكي بثلاثة أهداف مقابل هدفين، والتي حرمته من لعب مباراة الملحق العالمي.

من سيفوز بلقب كأس العالم؟ هل سنشاهد بطل جديد أم أحد المنتخبات المتوجة سابقاً، هذا ما ستكشف عنه الشهور القادمة.

الكلمات الدليلية