إلى متى سيبقى مصير المعتقلين باب رزق للمنتفعين؟ ولماذا لا يتم الكشف عن مصيرهم، ولماذا النظام يعتبر هذا الملف خطاً أحمر غير تفاوضي، وماهي صحة التقارير التي تفيد بأن 75 % منهم قد قضوا تحت التعذيب وصهرت جثثهم في محارق؟ وما سبب سكوت هيئة التفاوض عن فتح هذا الملف أمام محاكم العدل الدولية؟

من حقنا معرفة مصير أخوتنا

أحدث التدوينات